HUKUM MELAMAR WANITA YANG TELAH DILAMAR

PERTANYAAN :
Assalamu'alaikum. Bila seorang lelaki meminang wanita, lalu lelaki tadi pergi merantau (buat membiaya pernikahan & kehidupannya kelak). dengan janji 3 tahun ( 2 tahun kemudian tanpa kabar ) pergi, Lalu datang pada wanita yang telah dipinang tadi, seorg laki-laki lain, kaya, terhormat, meminang dia, dan kedua ortunya menyetujui, Tepat 3 tahun, lelaki pertama pulang sebulan sebelum pinangannya menikah dengan lelaki ke 2, Bagaimana hukum & menyikapinya? dalam Islam kan haram, meminang yang telah dipinang, sedang ketiganya tadi juga beragama Islam. Makasih! [Kembang Setaman].
JAWABAN :
Memang setahu saya haram hukumnya meminang tunangan orang lain sebagaimana sabda rosululloh SAW. "Tidak boleh salah seorang di antara kalian meminang pinangan saudaranya "(muttafaq alaih).  Sedangkan hukum nikahnya (dengan lelaki kedua) menurut pendapatmu'tamad tetap sah, dengan sarat terpenuhi syarat & rukun nikahnya, sedangkan khitbah sendiri tidak termasuk syarat & rukun nikah. Mungkin cara menyikapinya, harus dibicarakan baik-baik antara kedua keluarga juga dengan melibatkan tokoh setempat. [ Mujawwib : Ahmad Hanafi, Mbah Jenggot ].
باب تحريم الخطبة على خطبة أخيه حتى يأذن أو يترك قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يبع الرجل على بيع أخيه ولا يخطب بعضكم على خطبة بعض ) وفي رواية : لا يبع الرجل على بيع أخيه ، ولا يخطب على خطبة أخيه إلا أن يأذن له وفي رواية : المؤمن أخو المؤمن فلا يحل للمؤمن أن يبتاع على بيع أخيه ، ولا يخطب على خطبة أخيه حتى يذر .

هذه الأحاديث ظاهرة في تحريم الخطبة على خطبة أخيه ، وأجمعوا على تحريمها إذا كان قد صرح للخاطب بالإجابة ، ولم يأذن ، ولم يترك . فلو خطب على خطبته ، وتزوج والحالة هذه عصى ، وصح النكاح ، ولم يفسخ . هذا مذهبنا [ ص: 543 ] ومذهب الجمهور . وقال داود : يفسخ النكاح . وعن مالك روايتان كالمذهبين . وقال جماعة من أصحاب مالك : يفسخ قبل الدخول لا بعده . أما إذا عرض له بالإجابة ولم يصرح ففي تحريم الخطبة على خطبته قولان للشافعي : أصحهما لا يحرم . وقال بعض المالكية : لا يحرم حتى يرضوا بالزوج ويسمى المهر ، واستدلوا لما ذكرناه من أن التحريم إنما هو إذا حصلت الإجابة بحديث فاطمة بنت قيس فإنها قالت : خطبني أبو جهم ومعاوية ، فلم ينكر النبي صلى الله عليه وسلم خطبة بعضهم على بعض ، بل خطبها لأسامة . وقد يعترض على هذا الدليل فيقال : لعل الثاني لم يعلم بخطبة الأول ، وأما النبي صلى الله عليه وسلم فأشار بأسامة لا أنه خطب له ، واتفقوا على أنه إذا ترك الخطبة رغبة عنها ، وأذن فيها ، جازت الخطبة على خطبته ، وقد صرح بذلك في هذه الأحاديث
 
(PissKTB)

Subscribe to receive free email updates:

0 Response to "HUKUM MELAMAR WANITA YANG TELAH DILAMAR"

Post a Comment